المواقع الاباحية
عن الموقعسجل الزوارأخبر صديقاساهم معنااتصل بناالصفحة الرئيسية
 
 
تصحيح المفاهيم
أفكار و مفاهيم خاطئة عن حقيقة الصور و الأفلام الإباحية

باسم الله الرحمن الرحيم ، أما بعد فهذه بعض الأفكار الخاطئة عن موضوع الصور و الأفلام الإباحية لا بد من تصحيحها في أذهاننا :   

مفهوم خاطئ الواقع المخالف
   
لا بأس من مشاهدة بعض الصور و الأفلام الجنسية فهي مجرد صور على الشاشة و ليس لها أي تأثير الصور التي تشاهدها لها تأثير مباشر على الدماغ كتأثير الخمر على الدم ، و تسبب في نوع من الإدمان شبيه بإدمان القمار أو المخدرات .
   
مشاهدة الأفلام الإباحية ليس حراما سبحان الله ... إن لم تكن مشاهدة الفاحشة حراما فما الحرام  إذن . لقد حرم الإسلام النظر إلى النساء و هن محجبات فكيف بمن ينظر إلى العورات المغلظة ؟
   
النساء اللاتي يمثلن في هذه الأفلام هن  أجمل النساء صور النساء التي تراهن في الصور الإباحية تم تعديلها رقميا بحيث تختفي جميع العيوب أي أن هذه الصور مرت عبر عملية تجميل رقمي ( إضافة إلى عمليات التجميل اللاتي قامت بها تلك النساء) . و ملخص الأمر أنهم يستطيعون أن يأتوا بأقبح النساء و يظهروهن بأحسن الأشكال .
   
أستطيع التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية مباشرة بعد الزواج ، عندما أجد البديل الشرعي ربما لا تعرف أن عددا كبيرا من مدمني المواقع الإباحية هم من المتزوجين ، فالتوقف بعد الزواج ليس تلقائيا كما يمكن أن يتسبب إدمان المشاهد الجنسية في مشاكل عند معاشرة الزوجة كانعدام الرغبة و ضعف الانتصاب فيحتاج الأمر إلى مجاهدة شديدة للتخلص من هذه الآفة .
   
مشاهدة الأفلام الإباحية يساعد على التجديد في العلاقة الحميمة بين الزوجين إضافة إلى كونها حراما فرؤية الصور الإباحية تؤدي مع الوقت إلى انعدام الرغبة بين الزوجين ، فلا يصبح الزوج منجذبا إلى زوجته و لا الزوجة إلى زوجها كما يتسبب ذلك في ذهاب الغيرة بين الزوجين فأي زوج هذا الذي يرضى أن تنظر زوجه إلى عورات الرجال .
   
أنظر إلى الصور الإباحية لأحصل على ثقافة جنسية تساعدني على حسن العشرة مع الزوجة إضافة إلى جميع الأضرار التي تتسبب فيها المشاهد الإباحية فهي لن تعلمك شيئا بل إنها تصنع رؤية و فكرة خاطئة تماما عن حقيقة العلاقة الزوجية . لذلك يفاجئ مدمن المشاهد الإباحية بعد الزواج أن الأمر ليس كما كان يصورونه له في تلك الصور الخبيثة . و الحمد لله فهناك من كتب أهل الإسلام ما يغنيك عن هذا ككتاب تحفة العروس للإسطنبولي .
   
لا بأس من محادثة بعض النساء و إقامة علاقة على النت فقط فليس في ذلك خيانة لزوجتي ما دام ذلك خلف الجهاز. الروابط التي تتشكل بين الأشخاص على النت هي روابط حقيقية و هي تماما كالخيانة المباشرة .
   
أنا أشاهد المواقع الإباحية منذ 6 سنين بشكل شبه يومي و قد مضى أكثر من شهر على توبتي إذن فقد شفيت تماما . لم تشف بعد ، لقد صرت أقدر على المقاومة من ذي قبل لكنك لا زلت بعيدا عن الشفاء التام ، لا بد من سنة إلى 18 شهرا من التوقف لإعلان الشفاء الكامل ، و  شهرين لإعلان الشفاء الجزئي .