استعجلت بالحرام فأفسد ذلك علي الحلال
اعترافات مدمن للمواقع الإباحية

من موقع طريق الإسلام
   

 



لن أتكلم عن أثر هذه الموقع علي قلبي و ما فعلته بي في علاقتي مع ربي..
فلن أستطيع أن أصف ما فعلته بي في هذا الأمر ..
و لكن ..
أريد أن أبين أمرا آخرا..

فقد كنت مدمنا لهذه المواقع قبل زواجي و كان الشيطان يسول لي الدخول عليها بدوافع عدة كان منها ما ظننته الفضول و حب الاستكشاف لهذه العلاقات الي آخر تلك الحجج الواهية التي بدت لي في وقتها مقبولة والتي لم تكن إلا إتباعا للشهوات ..

وها أنذا أتجرّع ألم المعصية ..
فقد عاد ذلك عليّ بالسلب في علاقتي مع زوجتي ..
فما شرعت في معاشرة زوجتي إلا و تواردت على ذهني تلك الصور و أفسدت علي حالي ..
وما أن أتذكرها حتى أفقد حلاوة اللقاء و لولا حرصي على مشاعر زوجتي لأنهيته في التو ..

وكأن الله يعاقبنى على ما قدمت يداي و كأنه يقول لي قد استعجلت بالحرام فهأنذا أفسد عليك الحلال ..

تعليق قسم الإشراف بالموقع : أخي الكريم .. عليك بالتوبة الصادقة النصوح من هذا الذنب لتستمتع بالحلال الطيب .. وترك الذنب لا يعني التوبة عنه .. فقد تكون تركته دون توبة لتوفر الحلال لك .. واعلم أن الله سبحانه وتعالى غفور رحيم .. وعليك بالتواصل مع أحد العلماء والدعاة ليعطيك طرقا عملية في التوبة إلى الله .. وحتى ذلك الوقت ننصحك بالإكثار من الصدقات وإطعام الفقراء والمساكين وكفالة الأيتام .. وفقك الله .. وهداك وغفر لك ..

 

عودة إلى اعترافات المدمنين